لا للعنف نعم للتقويم

بدائل العقاب البدنى


1-التجاهل وتقوم فكره التجاهل لرفض بعض السلوكيات الغير مرغوب فيها ومن المعروف ان السلوك الذى تتم الاستجابه اليه سيتم اتباع نفس السلوك عند طلب شئ  اخر ومن الطبيعى ان السلوك الذى يتم تجاهله سيتم الابتعاد عند مع الوقت ولكن فى ذات الوقت من المهم ان يتم ملئ الفراغ المحتمل حدوثه وتقوم بنشاط اخر فى ذات الوقت او نطلب من الطفل طلب معين بكون ايجابيا ونكون نحن راضين عنه ومع الوقت يكون لدينا بديل عن السلوكيات الغير مرغوب فيها فمثلا اذا كرر الطفل طلبا معينا بطريقة الصراخ فغالبا ما يكون من الام  والأب اما ان يقوم بتلبية الطلب او ضربه لكى يصمت عن هذا الطلب او يكف عن الصراخ والحقيقة فانه فى كلتا الحالتين يعتبر تصرف الاباء او المربين مساهما فى استمرار الطفل بان يستمر فى ذات السلوك فى مواقف اخرى


2 –التكوين


ويقصد بالتكوين اللجوء الى وضع قائمه من السلوكيات او رصد ماهيه السلوكيات المراد تكوينها عند الطفل من ثم يكون تدعيم هذة السلوكيات عن طريق التدرج فى اجراء طلبات مستمره من الطفل لكى يقوم هذا الفعل او هذا السلوك ومن ثم يتم تعزيز هذا السلوك دون مضايقه الطفل على اتباع هذا السلوك بمعنى ان يكون التعزيز هذا السلوك دون مقايضه الطفل على اتباع السلوك بمعنى ان يكون التعزيزات لهذا السلوك الذى سيصدر عن الطفل بشكل غير متوقع بمعنى ان يكون التشجيع معنويا او مادياً ولا ننسى استمرار التعزيز والتشجيع حتى يصل الطفل لما نبتغيه من سلوك ايجابى ومن ناحيه اخرى لا نتوقف عن عمليه التعزيز الايجابى ومن ناحيه اخرى  لا نتوقف عن عمليه التعزيز الايجابى هدف استمرار السلوك ومن امثله هذه السلوك يات تعزيز المشاركه فى الانشطه الاصقة والمشاركه فى مبادرات انسانيه ايجابيه كمساعده الغير ومعاونتهم ويهدف هذا الاتجاه الى تكوين اتجاهات ايجابيه لدى الطفل مع مجتمعه المحيط ويكون من الصعب التفكير فيما بعد ان نقوم بضرب او تعنيف من يقوم بسلوكيات طيبه ومرضيه لن


3-الامتلاء والكف


كثيرا ما تكون بعض السلوكيات موضع رفض تجاه الطفل وغالبا ما يكون سلوكنا تجاه ممارسات ابنائنا بالرفض الواضح لا ياتى بالنتائج المطلوبه واذا ما استمر الطفل فى ممارسه وتكرار ذات السلوك نطلق عليه طفل عنيد ولا يسمح الكلام وندعو المربين الى ترك الاطفال لان يمارسوا ذات  السلوك تكرارا ومرارا حتى يحدث إمتلاء من هذا السلوك ونذكر مثالا على ذلك اذا ما كان الطفل دائما يريد ان يتقدم زملائه فى ان يقوم هو دائما بالاجابه على اى سؤال يقوم به المعلم لدرجه انك تجد البعض الطلاب يقومون برفع اياديهم قبل ان يقوم المعلم بالقاء السؤال وعلى المعلم ان يتحين مثل تلك الفرصه مع هذه السلوك او التقليل منه واذا لم يفهم الطالب هذا السلوك من المعلم عليه ان يغير الاستراتيجية الى توجيه الطالب الى حقوق زملائه


4-الكاشفة


احيانا ما تحدث بعض السلوكيات ضد الاطفال وهم لا يدركون انها خطأ او بافتراض انهم يدركون فتقترح إستراتيجيه المكاشفة دون الهجوم فقط لنضعهم امام انفسهم لنسالهم هل هذا يليق ؟  هل ترى ان التصرف مناسبا ؟ ما الدافع الذى يجعلك ان تقوم بمثل هذه السلوكيات؟والمهم فى استخدام هذه الطريقه  أن لا يكون اسلوبنا عنيفاً او ترهيباً مع الطفل والا ستكون النتيجه هى دفع الطفل للكذب ومن المهم ايضاً ان لا يكون لنا حكماً مسبقاً على التصرف الطفل لانه سيشعر بذلك وأنك لا تسأله وأنك تساعده ولكنه سيعرف أنك تساله لإثبات وجهة نظرك بأنه خاطئ ومن المهم جداً ان تساعد الطفل على ان يقف امام نفسه وهو حاله امان كامل امامك وامام نفسه والا يشعر بحرج

 
5- التكليف الايجابى المفاجئ


يعتمد فى هذا السلوك على ان تقوم بتكلف الطفل او الطالب بشئ ما يكون مخالفا عما يقوم به فى الوقت الحالى وذلك لمواجهة سلوك ما ترى انه من الضرورى ان يكف عنه حالا على ان يكون التكاليف المطلوب تكليفا ايجابيا ومشجعا للطفل او للطالب القيام به مثلا احيانا تكون مشغولين للغايه فى الحديث مع الام او الام مشغولة جداً فى الحديث مع الجارة او اى من اولياء الامور مشغول  فى التليفون مهم للغايه  وتجد ان احد ابنائنا يعبث ببعض الالعاب او يقوم بتخريب شئ ما او يقوم برفع صوت التليفزيون وكذلك  داخل الفصل احيانا ًيكون المعلم يقوم  بالمرور على بعض الطلاب لمراجعه بعض الاعمال او حل بعض التمارين وفى هذا التوقيت نجد ان البعض يقوم بعض الممارسات الغير مرغوب لدى المعلم وننصح فى هذا الصدد بان ندعو هؤلاء الاطفال او هؤلاء الطلاب ان يقوموا بافعال ايجابية ومثيره نعرف انهم يحبونها ويتوقعون الى فعلها وهذا بدلا من ان يكون التوجيه بالعقاب او الوعيد والتهديد  لهؤلاء بالضرب والتعنيف بعد الانتهاء من المهام التى كنا نقوم بها