قلق الامتحانات وكيفية التخلص منه

بمناسبة قرب فترة الامتحانات تعيش البيوت حالة اعلان الطوارئ .....ممنوع الزيارات و العزومات و الخروجات و النادي  ممنوع التلفيزيون و التابلت و اللاب توب و الموبايل ......الخ قائمة طويلة من الممنوعات استعدادا للامتحانات .
والحقيقة ان الضغط النفسي و العصبي اللي بنعيش فيه أولادنا في فترة الامتحانات غالبا ما تكون نتائجه عكسية حيث يشعر الاولاد بالملل ويتهربون من المذاكرة فتأتي نتائجهم مخيبة لتوقعات الوالدين .
والسؤال المهم الذي يشغل بال اولياء الأمور كيف نساعد ابنائنا على تحسين تحصيلهم ؟؟؟ كيف نذاكر لابنائنا ؟؟؟
وهناك عدة حقائق يجب ان يدركها الآباء و الامهات وهي :

  1. االمذاكرة مسئولية ابنك وليست مسئوليتك. فتحملك هذه المسئولية عن طفلك سيجعل منه طفل اعتمادي غير مبالي وغير مهتم وسيقتل فيه الدافع والرغبة في التعلم وكثيرا ما نسمع الأطفال يرددون " انا عملتلك الواجب " .

  2. من المهم ان تحددي المستوى الدراسي لكل إبن من أبنائك وتستطيعي الاسترشاد بنتائجة في امتحانات الميدترم أو العام الماضي للتعرفي على مستوى تحصيل ابنك هل هو متوسط أقل من المتوسط أعلى من المتوسط .

  3. لا تقارني انجاز ابنائك ببعضهم البعض او بانجاز اي من ابناء الاقارب او الجيران فلكل طفل قدراته وامكاناته التي تختلف عن الاخرين .

  4. ستلاحظي ان ابنك لديه مستويات متفاوتة في المقررات المختلفة فقد يكون متفوقفي اللغات ومتوسط في الرياضيات و المواد العلمية و ضعيف في الدراسات الاجتماعية ولذا يفضل ان تحددي مستوى ابنك في كل مقرر من المقررات التي يدرسها فهذا سيساعده على التعرف على نقاط القوة لديه بدلا من تركيزك فقط على جوانب الضعف فيمكن أن تمدحيه وتشجعيه قائلة "درجاتك ممتازة في العربي و الانجليزي ودرجاتك متوسطة في الرياضيات و العلوم " .

أما عن أسباب ضعف التحصيل لدى الأبناء فهذا يرجع لاسباب  كثيرة  حيث يعد التحصيل كالمرآة التي ينعكس عليها كل المشكلات النفسية و السرية و المدرسية ومن أهم هذه الأسباب :-

  1. انخفاض ثقة الطفل بنفسه وتظهر في عدم رغبته في الذهاب إلى المدرسة، وكراهية التعليم، وشعوره بالإحباط الشديد، والفشل .

  2. حدوث مشاكل مدرسية عديدة، كالمشاحنات بين الطلاب، وكثرة الغياب، والعنف، والتأخر عن الدوام الصباحي، والرهبة من المعلم .

  3. قلة التركيز في الصف، وعدم انتباه الطفل إلى ما يقوله المعلم عند شرحه للدرس، وإهمال الواجبات الدراسيّة إضافة إلى عدم تدريب الطفل على مهارات الاستذكار الجيد .

  4. توقعات الآباء العالية لأبنائهم . ورغبتهم في تفوق ابنهم، وهذا قد يؤدّي إلى التأثير السلبي على تحصيل الطالب، وتأخره الدراسي؛ بسبب محدودية قدراته .

  5. استخدام أساليب خاطئة  وغير سليمة للتنشئة مثل مقارنة الطفل بغيره مما يشعره بالفشل و الاحباط

هناك امور يجب ان تتأكدي منها قبل المذاكرة :

  1. تحدثي مع ابنك عن اهمية النجاح في المدرسة واحكي له قصص عن نماذج ناجحة في حياتها ودراستها .

  2. اشرحي لابنك جدوى دراسة كل مقرر من المقررات واربطي كل درس يتعلمه بخبرة حياتية .

  3. تخصيص مكان محدد للمذاكرة لكل طفل بعيدا عن اماكن مشاهدة التلفزيون او بعيدا عن اي مشتتات اخرى و يفضل أن يكون مقعد المكتب في مواجهة حائط خالي اي صور .

  4. خصصي وقت محدد خلال اليوم للمذاكرة .

  5. احرصي أن يكون الطفل قد حصل على قسط كافي من الراحة قبل بدء المذاكرة .

  6. اهتمي بتغذية طفلك تغذية صحية متوازنة .

أما  الارشادات التي يجب ان تتبعيها اثناء المذاكرة  فهي :

  1. ساعدي ابنك بتحديد أهدافه الدراسية على ان تكون هذه الأهداف قابلة للتحقيق وليست صعبة أو مستحيلة . يمكنك أن تقولي له " بإمكانك أن ترفع مستواك في الدراسات الاجتماعية في الاختبار القادم بزيادة درجة أو درجتين إذا زدت ساعات مذاكرتك لها".

  2. شجعي ابنك على تحقيق هذه الاهداف بتحفيزه بهدايا ومكافأت يحبها ويفضلها اذا استطاع انجاز هذه الأهداف .

  3. ساعدي ابنك بكتابة قائمة  بالواجبات المطلوب منه انجازها قبل بداية المذاكرة  ودعيه يضع علامة ( √)  امام كل واجب يقوم بانجازه .

  4. دعيه يحدد أي الواجبات يحب البدء به فهذا سيزيد من دافعيته للانجاز .

  5. حدد الوقت الذي يحتاجه كل واجب لانجازه مثلا يحتاج واجب الرياضيات نصف ساعة لانجازه اضبطي ساعة ايقاف لمدة نصف ساعة وضعيها على مكتب الطفل . فهذا سيساعد الطفل على تحدي الوقت ويزيد من سرعة انجازه .

  6. بعد كل واجب ينجزه الطفل يسمح له بوقت للراحة او لممارسة اي نشاط ترفيهي لمدة من خمس الى عشر دقائق .

  7. احرصي ان يكون وقت التعلم ممتعا من خلال استخدام انشطة محببة للطفل للتعلم مثلا مشاهدة فيديو تعليمي عن موضوع الدرس ، قراءة قصة شيقة عن شخصيات تاريخية ، جمع صور عن بلدان مختلفة ....الخ التعلم من خلال الانشطة يزيد التعلم ويجعله خبرة لا تنسى .

  8. شجعي ابنك ان يبادر ويتحمل مسئولية مذاكرته وانك مستعدة للمساعدة إذا احتاج لذلك .وعندما يلجأ اليك  للسؤال عن معنى كلمة مثلا لا يعرفها  لا ترشديه الى الحلول مباشرة وانما وجهيه للبحث عن المعلومة فك كتاب او على الانترنت فانت بذلك تزيدي من اعتماده على نفسه وتجعليه باحثا عن المعرفة بدلا من ان يكون ناقلا لها .

  9. ناقشي مع ابنك الصعوبات التي يواجهها في دراسة اي مقرر  وأسباب هذه الصعوبات وكيفية التغلب عليها .

  10. استخدمي المكافأت لتحفيز طفلك على تحقيق المزيد من التقدم في دراسته . وركزي على نقاط القوة لديه وامدحيه أمام الآخرين .

همسة أخيرة : كوني منطقية في ما تطلبيه من أبنائك مش لازم نكون كلنا أوائل ومتفوقين دراسيا عشان نكون ناجحين وسعداء في حياتنا  ....مش لازم تركيزك على النجاح الدراسي  ينسيك جوانب شخصية ابنك الاخرى ممكن يكون ابنك موهوب او متفوق في الرياضة أو الرسم أو الشعر أو في العلاقات الاجتماعية حاولي تكتشفي جوانب القوة في شخصية ابنك وتمدحيه وتشجعيه على استثمارها وتنميتها .بكده هتجعلي منه انسان متميز وناجح في المستقبل .

 

 

 

أستاذ دكتور مساعد / منال عبد النعيم محمد طه

أستاذ مساعد علم النفس الإرشادى جامعة القاهرة