الوشاية

- تعد الوشاية من الصفات التى يرفضها اغلب الاباء و الامهات, و مع ذلك لا بد و ان يتصرفا حيال المعلومات التى ينقلها لهم الشخص الواشى, و غالبا ما تتزايد الوشاية بين الاطفال حتى سن السادسة.

 

-انك تريد ان تشجع اطفالك الصغار على الا يكونوا جواسيس او ان يكونوا نسخه مصغره من والدين يشيان , و الا يتعلموا نقل الاخبار الا فى حالة المواقف الخطره فقط.

 

- عليك ان تضع فى اعتبارك أن طفلك لن يقوم بالتمييز بين الجيد و الردئ كما تفعل. فمثلا تقول له " اننى اعلم انك تحب ان تخبرنى بما يفعله اخوك خطأ , اخبرنى من فضلك فقط فى حاله ايذائه لشخص ما او تعرضه لخطر ما ".

- و قل له ايضا " اذا وشيت لتوقع بأخيك فى مشكله فاننى سأغضب منك ".

 

- تحقق من الدوافع التى تكمن خلف الوشايه, فألاطفال يحبون الوشايه احيانا اما لأنها تجعلهم يشعرون بالراحه او لأنهم ساخطون على شيئ ما.

 

- شجع طفلك على نقل كل ما هو لأئق فمثلا قل له " اشكرك لأنك اخبرتنى ان اخاك قد ركب الزورق بدون ارتداء طوق النجاه , فربما انقذ ذلك حياته" .

 

- ان التشجيع على الوشايه من جراء الاخطاء الصغيره ليس بأسلوب جيد, فلا تقل لطفلك " اننى سعيد لأنك اخبرتنى بأن اخاك لم يغسل اسنانه" .

 

- لا تقل لطفلك " انك تساعدنى حقا عندما تطلعنى على الاشياء الخاطئه التى يقوم بها اخوك" . و لا تشجعه على القيام بذلك.