مخاوف الأطفال فى الليل

----------------------

من الشائع أثناء مرحلة الطفولة حدوث الكوابيس والخوف من الأشباح وغيرها ، وهى مخاوف تختلف تماماً عن الخوف من الحيوانات أو الحشرات أو الأماكن المرتفعة ، إذ أنها مخاوف لا توجد إلا فى عقل الطفل بينما يمكن أن يخاف طفل ما من الكلاب لأنه قد سبق وتعرض للعض من أحدها ، ومن السهل أن تثبت للطفل أن الكلب المدلل الذى فى المنزل ليس مؤذياً ، إلا أنه من الصعب أن تقنع الطفل بأن الأشباح ليست حقيقة أو أن الكوابيس لن تعود لتؤرق مضجعه .

وقد يكون السبب بسيطاً ( كمشاهدة الطفل لأحد الأفلام المرعبة ) أو قد يكون سبباً عميقاً ( كموت أحد الأقارب مؤخراً مما يجعل الطفل يخشى من ظهور الأشباح )

وإذا تكررت الكوابيس لعدة أسابيع يكون هذا دليلاً على تعرض الطفل لعدة مشاكل أو ضغوط نفسية .

والأطفال بعد سن السابعة والذين يشعرون بقلق مبالغ فيه عند الافتراق عن أحد أفراد الأسرة أكثر عرضة من غيرهم للكوابيس .


 

طرق ومحاولات للبعد عن هذه المخاوف لدى الأطفال :

بداية يجب البحث عن مصدر هذه الضغوط النفسية التى يتعرض لها الطفل فقد يكون مثلاً انتقال الطفل من مدرسة إلى مدرسة جديدة أو إصابة أحد أفراد الأسرة بمرض خطير أو وجود بعض المشاكل بين الوالدين ، ويجب أن نستقرئ مشاعر أطفالنا ونشعرهم بالطمأنينة ويجب أن نترك الطفل يعتمد على نفسه فى حل هذه المشكلة ، ولكن أن يحدث هذا بالتدريج ، مثلاً لو كان طفلك يخشى النوم دون أن يكون أحد الوالدين بجواره ، فيمكن أن ينام الوالد بجواره فى الليلة الأولى ، وفى الليلة التالية يمكنه أن يجلس قريباً من سريره أو يقف قريباً من باب حجرته ، وهكذا ... هذا الأسلوب التدريجى يمكن أن يعلم الطفل كيف يتعامل مع مخاوفه ، وإذا كان هناك اختلاف كبير بين الوالدين بشأن طريقة مساعدة الطفل فى التغلب على الكوابيس ( فأحد الوالدين يبالغ فى تدليله والآخر يفضل تركه ليواجه المشكلة وحده ) فستزيد حدة المشكلة ، فيجب على الوالدين أن يتفقا على خطة تتضمن تهدئة وطمأنة الطفل بالإضافة إلى مساعدته على الاعتماد على نفسه للتغلب على هذه المخاوف .